استقبال
الرئيس نشاطات الرئيس
التصريح الصحفي لرئيس الجمهورية في افتتاح القمة الثنائية الرابعة الجزائرية الإيطالية
18 جويلية 2022
رئيس الجمهورية
السيد عبد المجيد تبون
تصريح صحفي
القمة الجزائرية الإيطالية
أشرف، اليوم، رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، رفقة رئيس مجلس الوزراء لجمهورية إيطاليا، السيد ماريو دراغي، بمقر الرئاسة، على تنظيم تصريح صحفي مشترك، بمناسبة افتتاح القمة الثنائية الرابعة الجزائرية الإيطالية. وفي ما يلي النص الكامل للتصريح الصحفي للسيد الرئيس: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم في البداية أُعرب مُجدّدًا عن ترحيبِنا الحار بالسيد ماريو دراغي، الذي يزور الجزائر للمرة الثانية هذه السنة، وهو ما يَدُلُّ على رغبةِ بلديْنا في تعزيزِ روابط الصداقة وتكثيف مجالات التعاون. وتعدّ هذه الزيارة خطوة أخرى نحو بناء علاقة استراتيجية، كما أنها تندرج في نهج سُنة التشاور الــمستمر بين بلدينا الصديقين. مُحادثاتُنا كانت صريحة وبناءة بخصوص القضايا ذات الاهتمام الـمشترك، وعلى رَأْسِها توثيقُ الشراكة الاقتصادية التي نُوليها مع أصدقائنا الإيطاليين أهميةً خاصة، باعتبارها أولوية لتعزيز التنمية وتحقيق مستوى أفضل من الازدهار للشعبين الجزائري والإيطالي، وتعزيز التعاون الطاقوي، والصناعة الـميكانيكية بكل أنواعها. كما كانت الـمحادثات فرصةً لتبادُل وجهاتِ النظر حول القضايا الإقليمية والدولية، في خِضمِّ الوضعِ الراهن الـمضطرب، وتداعياتِه على الأمن والاستقرار إقليميا ودوليا، وتَهديده الصريح للأمن الغذائي العالمي خاصة في إفريقيا، وفي هذا الشأن حرصنا على تأكيد أهمية العمل الـمشترك للمساهمة بشكل إيجابي في إحلال الأمن والسلم في منطقتنا الـمتوسطية، وسجلنا توافقًا في الـمواقف حول الـملفات الكبرى ومنها القضية الليبية، التي جددنا إزاءها ضرورة تحقيق الليبيين بأنفسهم هدف بناء الـمؤسسات من خلال انتخاب ممثليهم الذين يختارهم الشعب الليبي بعيدا عن التدخلات والتجاذبات الخارجية. وتبادلنا أيضًا وجهات النظر حول الوضع السائد في مالي ومنطقة الساحل، وأهمية التعاون من أجل تطبيق اتفاق السلم والـمصالحة الـمنبثق من مسار الجزائر، وتعزيز دور البعثة الأممية MINUSMA من أجل التوصل إلى تسوية نهائية للتوتر الحاصل في الـمنطقة. كما تَطرقنا لقضية الصحراء الغربية، حيث نتفق مع الأصدقاء في إيطاليا على دعم الـمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم الـمتحدة، وكذا البعثة الأممية للاستفتاء في الصحراء الغربية MINURSO لدورها الـمهم في تسوية نزاع طال أمده عبر استفتاء تقرير الـمصير الذي تقره مواثيق الأمم الـمتحدة. وعلى العموم أعرب عن ارتياحي للحصيلة الإيجابية، إذ تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات الهامة في مجالات عديدة، والتوقيع على إعلان مشترك سيؤسس لـمرحلة جديدة من التعاون الفعال، ويرسم خارطة للعلاقات بين بلدينا الحريصين على تعـزيز روابطهما التاريخية العريقة. وفي الأخير، فإن انعقاد منتدى الأعمال، الذي يفتتح هذه الأمسية، والذي يأتي بعد صدور قانون الاستثمار الجديد، سيُشكِّلُ لبنةً أساسية تضاف إلى ما أنجزناه لدعم الشراكة والاستثمار الـمنتج بين الـمؤسسات والشركات في البلدين الصديقين. أشكركم .. الكلمة لكم السيد الرئيس.
الفيديو التابع للمقال
عرض الصور
2021كل الحقوق محفوظة. رئاسة الجمهورية