استقبال
طاسيلي ناجر(1982)
يأوي هذا المنظر القمري الغريب الذي يتمتع بأهمية جيولوجية كبيرة إحدى أكبر المجمعات الفنية الصخرية التي تعود إلى فترة ما قبل التاريخ في العالم. ويمكن المرء، عبر 15000 رسم ومنحوتة تعود إلى عام 6000 قبل الميلاد وتستمر حتى القرون الأولى من عصرنا، متابعة التغييرات في الطقس ّ وهجرة الثروة الحيوانية وتطو ّر الحياة البشرية في غياهب الصحارى. وتشكل بانوراما التكوينات ّ الجيولوجية مصدر اهتمام استثنائي بفضل "الغابات الصخرية " التي تتشكل من الصلصال الرملي المتآكل.
جميلة(1982)
جميلة أو سويكول بساحتها وهياكلها وكنائسها وأقواس نصرها ومنازلها الواقعة كلها على ارتفاع 900 ّ متر عن سطح البحر هي مثال مذهل للتنظيم المدني الروماني الذي يتكيف مع المواقع الجبلية.
وادي مزاب(1982)
يبدو منظر وادي مزاب الذي تأسس في القرن العاشر على يد الإباضيين حول قصورهم الخمس أو قراهم المعززة وكأنه لا يزال على حاله. وقد صمّمت الهندسة المعمارية لمزاب، وهي بسيطة وعملية ومتكيفة تماما مع البيئة من حولها، للعيش في الجماعة مع احترام البنى العائلية. إنها مصدر وحي لعلماء التنظيم المدني اليوم.
قصبة الجزائر(1992)
في أحد أجمل المواقع البحرية الواقعة على المتوسط، تشرف القصبة على الجزر الصغيرة حيث تم إنشاء مركز تجاري قرطاجي منذ القرن الرابع قبل الميلاد. وتشكل القصبة مدينة فريدة من نوعها بين المدن الإسلامية. إنها مكان ذكريات بقدر ما هي مكان تاريخي، فهي تضم بقايا قلعة ومساجد قديمة وقصورا ّ عثمانية، بالإضافة إلى بنية حضرية تقليدية تتميز بروح العيش مع الجماعة.
قلعة بني حماد(1980)
ترتفع بقايا عاصمة إمارة بني حماد الأولى في موقع جبلي رائع الجمال. وقد تأسست في العام 1007 وتفككت في العام 1152 وهي تعيد إلينا الصورة الأصيلة الخاصة ببلدة مسلمة محصنة. ويعتبر المسجد بقاعة الصلاة المؤلفة من 13 صحنا وثماني فواصل من أكبر مساجد الجزائر.
تيمجاد(1982)
على المنحدر الشمالي من جبال أوراس، نشأت تيمجاد من لا شيء عام 100 بعد الميلاد على يد الإمبراطور تراجان كمستوطنة عسكرية. وتشكل المدينة بفنائها المربع وتصميمها القائم على الأعمدة الذي يشرف عليها الكاردو والديكومانوس وهما الطريقان الرئيسيان اللذان يعبران المدينة مثالا مكتمل للتنظيم المديني الروماني.
تيبازا (1982)
تقع تيبازا على ضفاف البحر المتوسط وهي مركز تجاري بوني (قرطاجي) قديم. احتلها الرومان وجعلوها قاعدة استراتيجية لفتح الممالك الموريتانية. تشمل تيبازا مجموعة فريدة من الآثار الفينيقية والرومانية والمسيحية القديمة والبيزنطية التي تتجاور مع النصب المحلية مثل قبر الرومية وهو الضريح الموريتاني الملكي الكبير.
2021كل الحقوق محفوظة. رئاسة الجمهورية
الموقع يستعمل سياسة الخصوصيةالتعرف على سياسة الخصوصية